تحقيقات

الفلاّح بريء من غلاء الأسعار…والوسيط المستفيد الوحيد

بسبب  فوضى مسالك التوزيع  رغم أنه الحلقة الأولى في منظومة توزيع المنتوجات الفلاحية  بجميع أنواعها…

التحاليل المخبرية أقرت بوجود فيروس ووزارة الفلاحة وقفت في صف المنبت على حساب الفلاح

إلى متى تبقى الدولة تتفرج على القطاع الفلاحي وهو الذي يتلقى الضربة تلو الأخرى

القمح التونسي اسير البذور الموردة…الى متى ؟

 السلطات التي تساهلت مع توريد البذور الهجينة ،  تركت الفلاح يواجه مصيره لوحده عندما اتضحت عيوب هذه البذور وكثرت متطلباتها من الأدوية والماء

كلمة العدد

بعد غياب تعود مجلة “تونس الخضراء” إلى الصدور .. في محاولة لفتح الباب نحو اعلام…