أنت بصدد قراءة مقال
 لماذا تصر تونس على التقليل من شأن القمح اللّيّن !

 لماذا تصر تونس على التقليل من شأن القمح اللّيّن !

Avatar
View Gallery

 تعتبر سياسة تسعير الحبوب في تونس ، سياسة عرجاء لاعتمادها على الأسلوب التفاضلي، فهي تفضل المستهلك على المنتج وتفضّل انتاج القمح الصّلب على القمح اللّيّن وبالتّالي فهي تفضّل جهات على أخرى

ذلك ان إجراء التّرفيع في سعر الحبوب عند التّسليم لمراكز تجميع الحبوب (الأمر الحكومي عدد 416 المؤرخ في 7 أفريل 2017) أدّى إلى ارتفاع الهوّة الفاصلة بين سعر القمح الصلب والقمح اللّيّن إلى مستوى الـ 17د/ قنطار!

وفي هذا الإطار نطرح السؤال التالي لماذا يصرّ المسؤولون على التقليل من شأن زراعة القمح اللّيّن ؟

قد تكون المبرّرات التاريخية تعود لحقبة الاستعمار الفرنسي، ففرنسا من أكبر البلدان المنتجة للقمح اللّيّن وهي لا تحبّذ المنافسة، والمبرّر التاريخي الثاني في علاقة بنمط الاستهلاك العائلي (تونس من أكبر مستهلكي القمح الصلب).

لكن الآن ليس هناك ما يبرّر هكذا سياسة تسعير إذا علمنا أنّ منحى الاستهلاك العائلي بتونس أصبح لصالح القمح الليّن،حيث تشير آخر مؤشرات المعهد الوطني للإحصاء (2015) إلى ارتفاع معدّل حجم الإنفاق المخصّص لاستهلاك القمح الليّن الى  %61,69 (84,9 كغ/فرد/سنة) مقابل%38,31  للقمح الصلب (63,8 كغ/فرد/سنة).

اذا لماذا  تبقى مساحة القمح الليّن في حدود الـ 10% فقط من المساحة الجملية للحبوب و لماذا الإصرار على التقليل من شأن القمح اللّيّن وهو الذي أشارت به الخارطة الفلاحية باعتبار قدرة هذا الصنف على مقاومة الجفاف الظرفي والقدرة على الصّمود أمام الأمراض الفطرية والأحسن مردودا إذا تساوت ظروف الإنتاج (21 قنطار قمح ليّن/هك مقابل 15 قنطار قمح صلب/هك)

هل أعجبك المقال؟
أعجبني
1
أغضبني
0
سخيف
0
غير مأكد
0
لم يعجني
0

جميع حقوق الطبع والنشر والملكية الفكرية محفوظة © لمجلة تونس الخضراء

  

Scroll To Top