أنت بصدد قراءة مقال
عندما تتحول تجارة الادوية والمبيدات الى متاجرة بالفلاح

عندما تتحول تجارة الادوية والمبيدات الى متاجرة بالفلاح

Avatar

النقص في مادة الأزوت يؤدي إلى انخفاض فادح في الإنتاج يصل إلى  50 أو أكثر

لماذا لا تتدخل بصفة مباشرة في التزويد بمادة الامونيتر مع  اقتطاع ثمنها لاحقا عند بيع الصابة

تسجل تكاليف الإنتاج في قطاع الحبوب ارتفاعا غير مسبوق في متابعتها للارتفاع المطرد لأسعار المواد الفلاحية من آلات و أسمدة كيميائية و أدوية و بذور…مع بقاء صغار و متوسطي الفلاحين عرضة لابتزاز المزودين الذين يحصلون على أرباح مهولة بواسطة الاحتكار و الترفيع في الأسعار دون حسيب أو رقيب وعلى سبيل المثال تحتاج زراعة الحبوب إلى الأسمدة و خاصة مادة الأزوت (الأمونيتر) في أوقات محددة يكون أثناءها الفلاح فاقدا للموارد المالية اللازمة لتوفير هذه المادة الحيوية مع امتناع التجار عن التزويد عبر الخلاص المؤجل بتعلة هامش الربح الضعيف لهذه المادة على عكس الأدوية ذات الربح الفاحش التي يبيعونها بكل أريحية و يقبلون تأجيل سداد ثمنها إلى نهاية موسم الحصاد، وتجدر الإشارة إلى أن النقص في مادة الأزوت يؤدي إلى انخفاض فادح في الإنتاج يصل إلى النصف أو أكثر و لهذا فان التدخل المباشر للدولة في التزويد بهذه المواد و اقتطاع ثمنها لاحقا عند بيع المنتوج مع إيجاد حلول ناجعة لضرب الاحتكار عبر المراقبة الصارمة للأسعار و النوعيات هو عمل أكثر من ضروري.

هل أعجبك المقال؟
أعجبني
3
أغضبني
0
سخيف
0
غير مأكد
0
لم يعجني
0

جميع حقوق الطبع والنشر والملكية الفكرية محفوظة © لمجلة تونس الخضراء

  

Scroll To Top