أنت بصدد قراءة مقال
زيت الزيتون او الذهب الاخضر لتونس

صادارات ب 2000 مليار …والممول الخامس لخزينة البلاد

لا يمثل زيت الزيتون، منتجًا عاديًا من ضمن المنتجات الفلاحية  أو الصناعية، وإنما هو بمثابة الذهب الاخضر واحد أهم السمات البارزة لتونس التي تعد البلد الأكثر شهرة في مجال زراعة الزيتون، حيث تخصص أكثر من 30% من أراضيها الفلاحية لهذه الزراعة ، وإذا استثنينا دول الاتحاد الأوروبى تصبح تونس القوة العالمية الأولى فى قطاع زيت الزيتون من حيث الانتاج والمساحة المزروعة.

و يلعب قطاع الزيتون دورًا أساسيًا فى الحياة الاجتماعية والاقتصادية لبلادنا ، حيث يمثل زيت الزيتون 15% من قيمة الانتاج الفلاحي الوطني و 50 % من الصادرات الفلاحية و10% من الصادرات العامة للبلاد، وهو ما يجعله يحتل المرتبة الخامسة على قائمة مصادر العملة الصعبة.

وبحسب التقارير الرسمية فإن أكثر من مليون تونسي يعملون فى هذا القطاع ما بين زراعة شجر الزيتون وصناعة زيت الزيتون ويوفر هذا النشاط نحو 35 مليون يوم عمل فى السنة الواحدة، وهو ما يعادل نسبة 20% من التشغيل فى القطاع الفلاحي.

ويبلغ عدد اشجار زيت الزيتون فى تونس نحو 65 مليون شجرة، مزروعة على مساحة 1.7 مليون هكتار، وعلى الصعيد العالمي، تحتل تونس المرتبة الرابعة من حيث عدد أشجار الزيتون والمرتبة الثانية فى ما يخص المساحات.

حصيلة ايجابية

من المتوقع ان تفوق الحصيلة النهائية للعائدات للمالية  من صادرات زيت الزيتون 2000 مليون دينار خلال الموسم 2017-2018 عبر رفع حجم صادراتنا  من هذه المادة فوق عتبه 200  الف طن .

وكانت وزارة الفلاحة ، في بياناتها الرسمية ، تستند في هذه التوقعات على المخزونات التي لا زالت متوفرة  في المعاصر ومخازن المصدرين وبلوغ الصادرات الى موفي جويلية   2018 حوالي 179،4 ألف طن وفرت 1800 مليون دينار منها 13،5 ألف طن زيوت معلبة بقيمة 172،4 مليون دينار.

كما بلغ إنتاج زيتون الزيت خلال موسم 2017-2018 حوالي 1،6 مليون طن وفر زهاء 325 ألف طن من الزيت مقابل 500 ألف طن زيتون أي ما يعادل 100 ألف طن من الزيت خلال موسم 2016-2017

وانتجت تونس 840 ألف طن من الزيتون البيولوجي و 170 ألف طن من الزيت البيولوجي صدرت منها إلى موفى شهر جويلية 2018 أكثر من 38 ألف طن بقيمة عائدات ناهزت 425 مليون دينار.

إقراء أيضا

وارجعت وزارة الفلاحة تحسن الانتاج الى الظروف المناخية ( نـزول كميات هامة من الأمطار بجلّ مناطـق الإنتاج) والى نجاعة عملية حماية الصابة من الآفات والأمراض حيث تمت مداواة ما يزيد عن 6 مليون أصل إلى جانب حمايتها من السرقة.

وتراوح سعر الزيتون لكامل الموسم بين سعر أدنى قدر بـ 1،5 دينار وسعر أقصى قدر 2،5 دينار للكغ مقابل 1 و 2،3 دينار للكغ خلال موسم 2016-2017

واشتغلت 1200 معصرة من جملة 1700 معصرة محصاة في استخراج الزيت وقد مثلت طاقة التحويل ذات النظام المتواصل حوالي 80 بالمائة من الطاقة الجملية المشغلة. وتراوحت نسب استخراج الزيت حسب الجهات بين 15 و28 بالمائة .

وساهم 135 الف عامل (14 مليون يوم عمل ) في القيام بعمليات الجني بمختلف الجهات علما وان فترات جني الصابة تراوحت بين 80 و 120 يوم حسب الجهات.

وتم نثر حوالي 419 ألف متر مكعب من مادة المرجين كسماد بغراسات الزيتون لموسم 2017-2018 على مساحة 10200 هك مقابل برنامج بـ 6000 هك وقد شاركت حوالي 240 معصرة في هذه العملية.

هل أعجبك المقال؟
أعجبني
1
أغضبني
1
سخيف
0
غير مأكد
0
لم يعجني
0

جميع حقوق الطبع والنشر والملكية الفكرية محفوظة © لمجلة تونس الخضراء

  

Scroll To Top