أنت بصدد قراءة مقال
تجميع  14,1 مليون قنطار من حبوب

تجميع  14,1 مليون قنطار من حبوب

Avatar

معدل المردودية  لهذا الموسم بلغت  18٫2 ق /  الهكتار

6٫3 مليون قنطار  طاقة الخزن  الجملية المتوفرة  بالبلاد تبلغ

بلغت الحصيلة  النهائية  لصابة  الحبوب في تونس لموسم  2017  / 2018 حوالي 14٫1 مليون قنطار حسب اخر الارقام  الرسمية  مقابل تقديرات اولية بـ 14٫3 مليون ق عند بداية موسم الحصاد مع  تسجيل مناطق متضررة  على مساحة 520 الف هكتار.

وتوزع انتاج الحبوب حسب الانواع   على 9٫6 ملايين  قنطار قمح  صلب و1٫1 قنطار قمح لين و3٫1  مليون قنطار شعير و191 الف قنطار تريتيكال وتصدرت ولايات الشمال المرتبة الاولى من حيث الانتاج بـ 12٫3 مليون قنطار بينما  انتجت  ولايات  الوسط والجنوب 1٫8 مليون قنطار.

واحتلت ولاية  باجة  المرتبة  الاولى من حيث تجميع  الحبوب بحوالي 2  مليون قنطار تليها ولاية  بنزرت  بحوالي 10٫68 مليون  قنطار ثم جندوبة  بحوالي 1٫23 مليون قنطار

هذا وتجدر  الاشارة  الى ان معدل المردودية  لهذا الموسم بلغت  18٫2 ق /  الهكتار كما ان المساحات  المحصودة  قدرت بحوالي 721 الف هكتار من جملة  1٫150 مليون  هكتار  تم بذرها في بداية  الموسم.

 وفيما يتعلق بعملية التجميع افادنا السيد توفيق السعيدي الرئيس المدير العام لديوان  الحبوب ان عدد الهياكل المتدخلة  في نشاط  التجميع  بلغ 16  مجمعا  خلال موسم 2017 / 2018  من بينها  شركتين ناشطتين في مجال تجميع البذور  و10 مجمعين خواص و4 شركات تعاونية اضافة  الى ديوان  الحبوب.

كما تم تأمين الكميات  المجمعة  خلال هذا الموسم  عن طريق 201 مركزا من بينها  120 راجعة  للمجمعين  الخواص و69  للشركات التعاونية  فيما لا يزال ديوان  الحبوب يؤمن  عملية  التجميع  مباشرة  من الفلاحين  بـ 12 مركزا  ذات طاقة  تقدر بـ 131  الف قنطار.

مع العلم ان ديوان  الحبوب يتولى الاشراف على تنظيم  ومراقبة عمليات التجميع  وقبول كامل كميات الحبوب المجمعة من قبل مؤسسات التجميع وخزنها  وبيعها  بما يكفل  المحافظة  على الانتاج  الوطني  من جهة وعلى  جودة  الحبوب من جهة اخرى.

  الخطة  الوطنية  للتشجيع  على التداول الزراعي

واشار السعيدي  الى انه تم وضع الخطة  الوطنية  للتشجيع على التداول الزراعي بهدف تحسين انتاجية الحبوب والنهوض بزراعة  الفول المصري وتشمل هذه الخطة ولايات  باجة وجندوبة  ونابل وزغوان والكاف وسليانة  ومنوبة واريانة  وبن عروس.

وتمكن هذه الخطة الفلاحين الخواص دون سواهم  من بيع نسبة من انتاجهم  من الفول المصري  (صابة  2018)  الى مجمعي   الحبوب في مراكز  التجميع بمختلف مناطق الانتاج  وذلك في حدود الكمية الجملية  المضبوطة على المستوى الوطني والمقدرة  بـ 150 الف قنطار

طاقة خزن بـ 6٫3 مليون قنطار

في اطار تنفيذ المهام الموكولة  له يتولى ديوان الحبوب اساسا  تزويد  البلاد بالحبوب المحلية المورّدة  وتنظيم وتعديل السوق من الحبوب وتأمين  دور  المرفق العمومي  في القطاع.

كما يؤمن الديوان  عملية خزن الحبوب عبر توفير خزانات  مينائية وخزانات محورية  وخزانات الضيعة  موزعة  على كامل تراب الجمهورية وتنقسم البنية الاساسية  للخزن  بين 3  خزانات  مينائية  بطاقة  تقدر بـ 0٫9 مليون  قنطار موزعة بين 333 الف قنطار لكل من خزان قابس ورادس  وبنزرت  و33 خزانا محوريا  بطاقة  تناهز  5٫4 مليون قنطار موزعة على مختلف جهات الاستهلاك.

هذا وتتوزع  طاقة الخزن  الجملية  المتوفرة  بالبلاد والبالغة  6٫3 مليون قنطار بين 2٫8  مليون قنطار بما يقارب 44٪ على  ملك الديوان و3٫5  مليون قنطار بنسبة  56٪ تقريبا  على ملك  الشركات التعاونية والمستثمرين الخواص.

هل أعجبك المقال؟
أعجبني
0
أغضبني
0
سخيف
0
غير مأكد
0
لم يعجني
0

جميع حقوق الطبع والنشر والملكية الفكرية محفوظة © لمجلة تونس الخضراء

  

Scroll To Top