أنت بصدد قراءة مقال
تهريب ” الفلّوس ” يهدد الوضع الصحي للقطاع… والدخلاء هم “سبب البلاء”

تهريب ” الفلّوس ” يهدد الوضع الصحي للقطاع… والدخلاء هم “سبب البلاء”

تحدث الطبيب البيطري ماهر قسّيس لمجلة “تونس الخضراء” عن الوضع الصحي لقطاع الدواجن وقدم توضيحات بخصوص ما يتم تداوله حول تسبب تهريب “الفراخ” من القطر الجزائري في إدخال العديد من الأمراض إلى بلادنا.

ووصف محدثنا الوضع بأنه شبه مستقرّ وتحت السيطرة مضيفا بأن المجهودات حثيثة حاليا لمزيد مراقبة الوضع الصحي عبر إجراء برنامج متكامل للتلاقيح رغم تسجيل نقص أو فقدان بعض التلاقيح في فترات محدّدة.
وأكد أنه بالنسبة إلى المداجن المنظمة والقانونية، فإنه من المفروض عليهم كبياطرة القيام ببرنامج تكويني مستمرّ كل شهرين أو ثلاثة لفائدة هذه المداجن من خلال تنظيم أيام إعلامية تحسيسية موجهة للفلاحين قصد إعلامهم بالمستجدّات التقنية وإنجاز زيارات لمواقع الإنتاج لمعاينة الإشكاليات الصحية على الميدان.
وأفاد ماهر قسّيس أن المواضيع الكبرى التي يتمّ حاليا الاشتغال عليها مع التعاونيات والمذابح تتمثل في الأمن الحيوي وكيفية الاستعمال الرشيد للمضادات الحيوية إلى جانب التركيز على برامج التلقيح بطرق علمية صحيحة.
وبيّن أن عملية مراقبة المذابح تكون غالبا في إطار اتفاقيات تنطلق قبل الشروع في عملية الذبح من خلال إجراء بعض التحاليل ومتابعة فترات استعمال المضادات الحيوية وعندما يكون الملف جاهزا حينها يتمّ إعطاء الإذن بذبح الدجاج وهناك بياطرة اخرون يراقبون مرحلة ما بعد الذبح.
وقال أن هذه المراحل تنطبق على المذابح المنظمة وبالنسبة إلى المذابح العشوائية فقد دعا إلى تشديد الرقابة عليها حتى لا تكون بؤرة لانتشار العدوى وتتسبب في هلاك قطيع الدواجن في المنطقة بأكملها.

و في سياق اخر أفاد ماهر قسّيس أن الحديث عن تهريب ” الفلّوس ” من الجزائر صحيح موضحا أن الدجاج المهرب يمثل مصدرا لبعض الأمراض الوافدة على غرار أنفلونزا الطيور مع العلم أن بلادنا كانت لعديد السنوات خالية تماما من هذه الامراض في ظل نظام الحصص الذي يجعل المراقبة الصحية إجبارية لكل مستثمر في القطاع
وأضاف بأن ظاهرة تهريب الفراخ تمثل أكبر تهديد في المجال الصحي باعتبار صعوبة مراقبة الفراخ المريضة التي يتم في بعض الأحيان وضعها في بيوت غير مؤهلة ولا تخضع للرقابة الإدارية وتتم تربيتها من طرف دخلاء على المهنة يجهلون قواعد السلامة.

هل أعجبك المقال؟
أعجبني
0
أغضبني
0
سخيف
0
غير مأكد
0
لم يعجني
0

جميع حقوق الطبع والنشر والملكية الفكرية محفوظة © لمجلة تونس الخضراء

  

Scroll To Top